مجمع لغات ههيا التجريبية


اهلا ، هاي ، اوهايو - كنباوا ،، وبڪل لـغ‘ـات العالمے راح
نرحبے فيڪ ، شرفينا بتسجيلڪ و تفاعلڪ معانا يا حلوـہ
مجمع لغات ههيا التجريبية

المرحلة الإعدادية /مجمع لغات ههيا التجريبية


    أنواع القراءة

    شاطر
    avatar
    Admin
    الادارهـ العامه

    ذكر
    عدد الرسائل : 301
    العمر : 57
    البلد : مصر
    العمل/الترفيه : مدير مدرسة تجريبية للغات
    المزاج : الحمد لله
    تاريخ التسجيل : 19/02/2008

    flower أنواع القراءة

    مُساهمة من طرف Admin في السبت ديسمبر 25, 2010 1:32 pm



    القراءة الصامتة :

    وهي بالعينين ليس فيها صوت ولا همس ولاتحريك للشفتين وتستخدم في جميع مراحل التعليم بنسب متفاوتة.



    * أغراضها :
    1- تنمية الرغبة في القراءة وتذوقها .
    2- تربية الذوق والإحساس بالجمال .
    3- زيادة القدرة على الفهم .
    4- تربية القدرة على المطالعة الخاطفة وزيادة السرعة مع الإلمام بالمقروء تمشيا مع ضرورات الحياة .
    5- زيادة قاموس القارئ وتنميته لغويا وفكريا .
    6- حفظ ما يستحق الحفظ من ألوان الأدب الرفيع .



    * مزاياها :
    1- إنها الطريقة الطبيعية لكسب المعرفة وتحقيق المتعة والتي ينتهي إليها القارئ بعد المدرسة في تحصيل معارفه
    2- طريقة اقتصادية في التحصيل لأنها أسرع من الجهرية
    3- تشغل جميع التلاميذ وتتيح لهم شدة الانتباه وحصر الذهن في المقروء وفهمه بدقة
    4- مريحة لما يكتنفها من صمت وهدوء
    5- تعود الطالب الاستقلال والاعتماد على النفس
    6- ايسر من القراءة الجهرية لأنها محررة من إثقال النطق ومن مراعاة الشكل والإعراب وتمثيل المعنى



    * وسائل التدريب على القراءة الصامتة :
    1- في حصص القراءة في الكتب المقررة نجعل التلاميذ يقرءون الدرس قراءة صامتة قبل قراءته جهرا ولا بد لذلك من مقدمة مشوقة أو أسئلة تستثيرهم على القراءة الصامتة
    2- عقد مسابقات بين التلاميذ في سرعة الالتقاط والفهم
    3- قراءة الكتب ذات الموضوع الواحد أو القصص قراءة حرة خارج الصف ثم مناقشة ذلك
    4- القراءة في المكتبة

    * مآخذ على القراءة الصامتة :
    1- لا تتيح للمعلم معرفة أخطاء التلاميذ وعيوبهم في النطق والأداء 0
    2- لا تهي للتلاميذ فرصة التدرب على صحة القراءة وتمثيل المعنى وجودة الإلقاء .

    القراءة الجهرية :
    وهي قراءة تشتمل على ما تتطلبه القراءة الصامتة من تعرف بواسطة البصر على الرموز الكتابية وإدراك عقلي لمعانيها وتزيد عليها التعبير بواسطة جهاز النطق عن هذه المعاني والنطق بها بصوت جهري وبذلك فهي اصعب من القراءة الصامتة .
    والقراءة الجهرية تستخدم في جميع مراحل التعليم ولكن وقتها يطول بالنسبة للتلاميذ الصغار وكلما نما التلميذ نقص وقت القراءة الجهرية وزاد وقت القراءة الصامتة .

    * شروط القراءة الجهرية الجيدة :
    جودة النطق وحسن الأداء وإخراج الأصوات من مخارجها الصحيحة .

    تمثيل المعنى

    الوقف المناسب عند علامات الترقيم

    السرعة الملائمة للفهم والإفهام

    ضبط حركات الإعراب.



    * أغراضها ومزاياها :
    1- هي وسيلة لإجادة النطق والإلقاء وتمثيل المعنى .
    2- وهي وسيلة للكشف عن أخطاء التلاميذ في النطق فيتسنى علاجها.
    3- تساعد التلاميذ على إدراك مواطن الجمال والذوق الفني.
    4- تساعد التلاميذ الشجاعة وتزيل صفة الخجل والوجل والتلجلج وتبعث الثقة في نفوسهم.
    5- تسر القارئ والسامع معا فيشعر كل منهما باللذة والاستمتاع.
    6- تعد التلاميذ للمواقف الخطابية ومواجهة الجماهير.



    * مآخذها وعيوبها :
    1- قد لا تتسع الحصة لقراءة جميع التلاميذ.
    2- قد ينشغل بعض التلاميذ في أثنائها بغير الدرس.
    3- ربما أدت إلي إجهاد المعلم والتلاميذ ولا سيما إذا كانت بأصوات مرتفعة.
    4- طريقة غير اقتصادية في التحصيل.
    وفرص تدريب الطلاب على القراءة الجهرية كثيرة داخل دروس اللغة العربية ففي حصص المطالعة مجال للقراءة الجهرية إلي جانب القراءة الصامتة وفي حصص النصوص مجال كذلك كما أن هناك فرصا للقراءة الجهرية في غير دروس اللغة العربية.

    قراءة الاستمتاع :
    إذا كانت القراءة الصامتة قراءة بالعينين والقراءة الجهرية تتم بالعينين والشفتين فان الاستماع قراءة بالأذن فقط ز ويمكن الاعتماد على الاستماع كوسيلة للتلقي والفهم في جميع مراحل الدراسة ما عدا المرحلة الابتدائية الدنيا حيث يكون الطفل ميالا بفطرته للعب فلا يستطيع أن يحصر انتباهه مدة طويلة إلا إذا كان يسمع قصة .

    * فوائدها ومزاياها :
    1- تدريب الطلاب على حسن الإصغاء وحصر الذهن ومتابعة المتكلم وسرعة الفهم.
    2- تعرف الفروق الفردية بين التلاميذ وتكشف عن مواهبهم المختلفة.
    3- الوقوف على مواطن ضعف التلاميذ والعمل على علاجها.
    4- لها اعظم الأثر في تعليم المكفوفين وفي الدراسات الجامعية والعليا وتلقى المحاضرات.


    * مآخذها وعيوبها :
    1- لا تتوافر فيها فرصة تدريب التلاميذ على جودة النطق وحسن الأداء.
    2- بعض التلاميذ يعجزون عن مسايرة القارئ.
    3- قد تكون مدعاة إلي عبث بعض التلاميذ وانصرافهم عن الدرس.
    ومن الفرص المفيدة لتدريب التلاميذ على الاستماع المحاضرات التي تلقى في المدرسة والمناظرات التي تعقدها الجماعة الأديبة والإذاعة المدرسية والمناقشات.



    منقول .
    المصدر: د. أكرم حمدى

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 4:32 pm